هل الأسبرين حقا آمنة للاستخدام؟

0 54

هناك دراسة كبيرة اجريت لمقارنة بين للأسبرين مع الوارفارين، أظهرت أن الأسبرين لا يرتبط مع دخول المستشفى أو الوفيات.
وقد أثارت بعض الدراسات القلق بشأن سلامة الأسبرين في المرضى الذين يعانون من قصور القلب. ولكن دراسة جديدة تنفي هذه المخاوف.

الأسبرين آمن للمرضى الذين يعانون من قصور القلب

وجدت الدراسة، التي أجريت على أكثر من 2300 مريض، أن الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين يوميا لم يكونوا عرضة في خطر متزايد على دخول المستشفى أو الوفاة بسبب قصور القلب.
وقال الدكتور شونتشي هوما، أحد الباحثين البارزين في الدراسة: “كان ذلك مصدر قلق، لأن علي الورق الأسبرين يمكن أن تتداخل مع فوائد بعض أدوية معالجة لقصور القلب”.

بالإضافة إلى ذلك، ربطت دراستين السابقتين استخدام الأسبرين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. ولكن هذه الدراسة الجديدة التي تقارن الأسبرين مع الوارفارين، وهي مادة التي تسبب رقة الدم، أجريت في عدد أكبر من السكان و على 168 مريضا في مراكز في 11 بلدا على مدى 10 سنوات.

قال الدكتور همية، طبيب القلب في مركز كولومبيا الطبي في مدينة نيويورك: “أعتقد أنه ينبغي القضاء على هذا الخوف الذي لهبعض يعتقد أن الأسبرين لديها تأثير سلبي على إدارة قصور القلب.
نشرت هيوم وزملاؤه هذه النتائج 31 يوليو على الانترنت في مجلة جاك: فشل القلب.
الدكتور كريستوفر أوكونور هو طبيب القلب ومحرر هذه المجلة.
ويوافق على أن هذه النتائج. يقول أوكونور: “مقارنة بالدراسات الأصغر حجما، ربما تكون هذه الدراسة أقرب إلى الحقيقة”.

اقرأ المزيد :  ما هو حرقة المعدة أو الجزر المعدي المريئي؟ كيف يتم منع ارتجاع المعدة؟

الدكتور اوكونور يعتقد ان لديهم “عواقب فورية” لرعاية المرضى الذين يعانون من قصور القلب. وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، يعاني ما يقرب من 6 ملايين أمريكي من قصور القلب.
فشل القلب هو حالة مزمنة في عضلة القلب ان لا يمكن ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم. هذا يسبب علامات مثل التعب وانتفاخ البطن وتورم في الأطراف.

في كثير من الأحيان فشل القلب يحدث بسبب تلف عضلة القلب من نوبة قلبية أو مرض الشريان التاجي. وقال أوكونور “عموما، يحتاج هؤلاء المرضى إلى تناول الأسبرين للحد من خطر الإصابة بأزمة قلبية أو تكرارها”.
المشكلة هي فئتين من الأدوية التي هي مهمة في إدارة قصور القلب، احتمالات التي يمكن أن يتفاعل الأسبرين مع مثبطات ACE أو حاصرات مستقبلات أنجيوتنسين (أربس). هذه الأدوية تزيد من إفراز مركبات البروستاجلاندين في الدم، في حين خفض الأسبرين.

في الدراسة الجديدة، قام فريق حمية بتحليل البيانات من تجربة سريرية تم فيها تعيين مرضى قصور القلب بشكل عشوائي لأخذ الأسبرين أو الوارفارين، والتي تستخدم لمنع تخثر الدم.
المرضى يأخذون 325 ملغ من الأسبرين يوميا.
أظهرت النتائج أنه على مدى 10 سنوات، ما يقرب من 23٪ من المرضى في مجموعة الأسبرين تم نقلهم إلى المستشفى لقصور القلب أو ماتوا من المرض. تمت مقارنة هذه النتائج مع نسبة اكبر من 23٪ من المستخدمين الوارفارين.
كما اعتبر فريق هيوم أيضا عوامل أخرى، بما في ذلك عمر المريض وشدة أمراض القلب. وأخيرا، لم يكن هناك فرق ذو دلالة إحصائية بين المجموعتين في خطر حدوث مضاعفات من قصور القلب.
قال طبيب أوكونور، ملخص الكلمات للمرضى الذين يعانون من قصور القلب “إذا كنت تنصح الأسبرين للمرضى، حاول الاستمرار في ذلك.”

اقرأ المزيد :  الإمساك وطرق التخلص منها

بالطبع، الأسبرين ليست آمنة بشكل كامل. يمكن أن يسبب الأسبرين نزيف الجهاز الهضمي أو حتى السكتة الدماغية (نزيف في المخ). يعتقد الأطباء إن المرضى يجب ألا يأخذوا الأسبرين دون وصف الطبيب.
الدكتورة سوزان غراهام، طبيبة القلب التي ساهمت في الدراسة، تشير إلى أكثر من ذلك: بشكل عام، مرضى القلب وكبار السن في كثير من الأحيان يستخدمون الكثير من الأدوية في أي وقت.
قال جراهام، وهو استاذ طبى بجامعة بوفالو بنيويورك “ان هذا يشير الى اهمية دراسة تفاعلات الأدوية المحتملة”.
اضاف ايضا “اننا بحاجة الى مواصلة دراساتنا للتأكد من اننا نقوم بالشيء الصحيح”.
وذكر الدكتور هيوم وبعض زملائه أنهم حصلوا على رسوم بحثية أو أجور في صناعة المستحضرات الصيدلانية.

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.