لماذا تشيخ البشرة

هنا تتعرف على سبب شيخوخ البشرة… كوني معنا لمعرفة التفاصيل حول هذا الموضوع…

الجلد، مثل أجهزة أخرى من الجسم يتأثر في مرحلة الشيخوخة.

بحث العلماء من العصور القديمة للعثور على أسباب الشيخوخة و سبل تأخيرها.

يمكن تقسيم شيخوخة الجلد إلى قسمين: شيخوخة كبر السن، والشيخوخة التي تسببها الشمس.

الشيخوخة كبر السن

مع مرور الوقت تحدث العديد من التفاعلات الكيميائية الحيوية في الجسم البشري التي تسبب تدريجيا تغييرات في البشرة.

على سبيل المثال “خلايا البشرة (الطبقة العليا من الجلد) لا يزول بسهولة و تنكسر نسيج الكولاجين و الإيلاستين.

كما في السابق ليست قادرة على الحفاظ على رطوبة الجلد.

ايضا تنخفض قوة الجلد لمكافحة العدوى، والمشاعر، و تنظيم درجة حرارة الجسم.

“D N A” الذي يتحكم في انتشار الخلايا قد يكون معطوبا وهذا الانتشار هو خارج عن السيطرة، مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

تدمير الكولاجين والإيلاستين و قوة الجاذبية يسبب بعض التغييرات واضحة:

تظهر خطوط الدقيقة حول العينين، الخطوط العميقة حول الفم والجبين، وكذلك الجلد المترهل والعجز في العمود الفقري. تصبح الأظفر هشة تدريجيا و الشعر يصبح رقيق.

الشيخوخة التي تسببها الشمس

لن تحدث كبر السن الضرر على الجلد، ولكن أشعة الشمس هي أقوى الأعداء للبشرة.

مع مرور الوقت أشعة الشمس تسبب التجاعيد و يصبح الجلد مترهل و تميل لون البشرة الى أصفر اللون و داكن.

اقرأ المزيد :  ما هو إلتهاب السرة؟

تصبح البشرة جافة و تتساقط جزيئات صغيرة من بشرة الجافة.

كما يزيد اشعة الشمس من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

اشعة الشمس تخفض كمية الكولاجين و ينشئ تصبغات و شامة على الجلد.

كيف نميز الشيخوخة التي تسببها كبر السن و الشيخوخة التي تسببها أشعة الشمس؟

من السهل تشخيص هذا الأمر.

انظر الى الخطوط والتجاعيد على الوجه والظهر الأيدي، وحاول قياسه مع قسم من البشرة التي لا تكون معرضا لأشعة الشمس.

سترى الكثير من الفرق.

كيف تضر أشعة الشمس البشرة؟

الأضرار الناجمة عن الأشعة الشمس هي ناجمة من أشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس.

هناك عدة أنواع من هذه الأشعة في أشعة الشمس و قدرة اختارقها مختلفة جدا.

يقع الأطوال الموجية للأشعة فوق البنفسجية بين الضوء المرئي وموجات الأشعة السينية.

الأشعة فوق البنفسجية من الشمس التي تصل إلى الأرض لديها ثلاث موجات رئيسية:

  • أشعة فوق البنفسجية من نوع “C”

لديه أقصر طول موجي و أكثر كمية من الطاقة و لهذا السبب يحدث أكبر الأضرار للبشرة.

لكن لحسن الحظ  طبقة الأوزون تجذب الكثير منها قبل أن يصل الى سطح الأرض.

لكن في بعض المناطق كأستراليا بسبب رقة طبقة الأوزون يمكن أن يحدث ضررا كبيرا لسطح البشرة.

  • أشعة فوق البنفسجية من نوع “ب”

طول الموجي لهذه الأشعة هي أقصر من “C” و يحتوي على كمية أقل من الطاقة و بالتالي تحدث ضررا أقل للجلد.

اقرأ المزيد :  ٨ طرق لتبييض الركب والاكواع

هذه الأشعة تخترق البشرة و آثاره على شكل حروق الشمس مرئيا.

كلما أزداد كمية التعرض لأشعة الشمس و يحدث حروق الشمس، يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

نوع الأشعة فوق البنفسجية “ب” تسبب نوع من الطفرات الوراثية التي تتبعها النمو غير المنضبط للخلايا و يمكن أن تسهم في الإصابة بالسرطان.

  • أشعة فوق البنفسجية من نوع “أ”

يحتوي على طول موجي الأطول و تلعب دورا في شيخوخة البشرة بسبب أشعة الشمس و سرطان الجلد أيضا.

بسبب طوول موجه الطويل، تخترق في الأدمة (طبقة الجلد العميقة).

10٪ فقط من نوع الأشعة فوق البنفسجية “ب” تصل إلى الأدمة، لكن المبلغ الوصول الى عمق البشرة من نوع “اي ” هو 50٪.

الأشعة فوق البنفسجية “أ” في ضوء الشمس التي يصل إلى الأرض، عشر مرات أكبر من أشعة فوق البنفسجية “ب”.

تشير كل هذه الحقائق مدى تجنب من أشعة الشمس واستخدام ملابس المناسبة، وقبعة، والقفازات، واقية من الشمس هي مهمة في الوقاية من شيخوخة الجلد المبكرة والأمراض والأورام الخبيثة.

1 Star2 Stars (No Ratings Yet)
Loading...
Jarrah
2017-01-04 يناير 4th, 2017

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *